24 views
تیز رفتار سے گاڑی چلا رہا تھا پتھر نیچے آیا او اڑ کر ایک آدمی کی آنکھ پر لگا آنکھ ضائع ھو گئ کیا حکم ھے
asked Sep 27, 2021 in متفرقات by عاصم

1 Answer

Ref. No. 1632/431246

بسم اللہ الرحمن الرحیم:۔  اگر کوئی کسی کا کوئی  اہم عضو جان بوجھ کر  تلف کردے تو اس  کی تلافی کے لئے فقہ  اسلامی کے مطابق بعض صورتوں میں قصاص آتاہے اور بعض صورتوں میں دیت یا ضمان لازم آتاہے۔ صورت مسئولہ میں چونکہ غلطی سے آنکھ ضائع ہوئی ہے تودونوں آنکھوں کے ضیاع کی صورت میں کامل دیت آئے گی اور ایک آنکھ کے ضائع ہونے کی صورت میں  نصف دیت کا ضمان لازم آئے گا۔   کامل دیت دس ہزار درہم یعنی  آج کے حساب  سے  (30.618) تیس کلو اور چھ سو اٹھارہ گرام چاندی یا اس کے برابر کی قیمت ہے۔آج بتاریخ 28/09/2021  اس مقدار چاندی کی قیمت روپئے میں گیارہ لاکھ بائیس ہزار ایکسو اسی  (1122180)  روپئے انڈین ہوتے ہیں۔  نصف دیت پانچ ہزار درہم ہوں گے یعنی آج کے حساب سے (15.309) پندرہ کلو اور تین سو نو گرام چاندی یا اس  کے برابر کی قیمت: آج  بتاریخ 28/09/2021 نصف دیت  یعنی 15.309 کلو گرام چاندی کی قیمت(561090) انڈین روپئے  ہے۔  اگر ایک آنکھ ضائع ہوئی ہے تو نصف دیت یعنی پانچ لاکھ  اکسٹھ  ہزار نوے روپئے دینے ہوں گے۔

 (قوله والعينين إلخ) ؛ لأن في تفويت الاثنين من هذه الأشياء تفويت جنس المنفعة أو كمال الجمال فيجب كمال الدية، وفي تفويت أحدها تفويت النصف فيجب نصف الدية هداية  (شامی، کتاب الدیات 6/578)

وفي معراج الدراية: ومن نظر في بيت إنسان من ثقب أو شق باب أو نحوه فطعنه صاحب الدار بخشبة أو رماه بحصاة ففقأ عينه يضمن عندنا. وعند الشافعي لا يضمن، لما روى أبو هريرة - رضي الله تعالى عنه - أنه - عليه الصلاة والسلام - قال «لو أن امرأ اطلع عليك بغير إذن فحذفته بحصاة وفقأت عينه لم يكن عليك جناح» . ولنا قوله - عليه الصلاة والسلام - «في العين نصف الدية» وهو عام، ولأن مجرد النظر إليه لا يبيح الجناية عليه كما لو نظر من الباب المفتوح وكما لو دخل بيته ونظر فيه أو نال من امرأته ما دون الفرج لم يجز قلع عينه؛ لأن قوله - عليه الصلاة والسلام - «لا يحل دم امرئ مسلم» الحديث يقتضي عدم سقوط عصمته، والمراد بما روى أبو هريرة المبالغة في الزجر عن ذلك اهـ ومثله في ط عن الشمني، وقوله وكما لو دخل بيته إلخ مخالف لما ذكره الشارح إلا أن يحمل ما ذكره على ما إذا لم يمكن تنحيته بغير ذلك، وما هنا على ما إذا أمكن فليتأمل  (شامی، باب القود فیما دون النفس 6/550)

فقأ عين صبي حين ولد أو بعد أيام، فقال: لم يبصر بها، أو قال: لا أعلم أبصر بها أم لا فالقول له، وعليه أرش حكومة عدل فيما شأنه، وإن كان يعلم أنه يبصر بها بأن شهد شاهدان بسلامتها إن كان خطأ ففيه نصف الدية، وإن كان عمدا ففيه القصاص كذا في الظهيرية. (الھندیۃ الباب الرابع فی القصاص فیمادون النفس 6/10)

ولأن كل الدية عند قطع العضوين يقسم عليهما فيكون في أحدهما النصف؛ لأن وجوب الكل في العضوين لتفويت كل المنفعة المقصودة من العضوين، والفائت بقطع أحدهما النصف فيجب فيه نصف الدية، ويستوي فيه اليمين واليسار لأن الحديث لا يوجب الفصل بينهما، وسواء ذهب بالجناية على العين نور البصر دون الشحمة أو ذهب البصر مع الشحمة لأن المقصود من العين البصر، والشحمة فيه تابعة. (بدائع، فصل فی الجروح التی یجب فیھا ارش مقدر 7/314)

واللہ اعلم بالصواب

دارالافتاء

دارالعلوم وقف دیوبند

answered Oct 20, 2021 by Darul Ifta
...